يا هلا والله
شرفتنا زائرنا الكريم
بقول بما انك صرت فايت على المنتدى
اضغط على التسجيل
وشرفنا اكتر واكتر بوجودك معنا


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذا هو الحب بعينه .. من مذكرات زوجة الشهيد طارق ايوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير البحر
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 1303
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
مزاجي : كن جميلا ترى الوجود جميلا
الأوسمة :
كيف تعرفت علينا؟؟؟ : آخر..
كلمتي : منتديات زمن العجائب
بلدي : الاردن
جنب دكانة ابو علي
السٌّمعَة : 5
نقاط : 1167
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: هذا هو الحب بعينه .. من مذكرات زوجة الشهيد طارق ايوب   الثلاثاء مايو 12, 2009 1:58 am

طبعا الحب هذه الايام صار بزراق العيون و الشعر الساحل و الكلام الفاضي كلو

قرات موضوع كتبتو زوجة الشهيد طارق ايوب رحمه الله .. مراسل الجزيرة الذي استشهد في العراق .

هاد الموضوع فيه من الامور الرائعة التي جعلتني اقراه اكثر من مرة و اترحم على روح الشهيد

تفضلو الموضوع .. وانا متاكد كل واحد راح يقراو راح يعجبو فكرة معينة في المقال





صفحة من المذكرات للأزواج: هكذا كان طارق أيوب

د. ديمة طارق طهبوب

رحم الله طارق أيوب؛ فقد احتملني في أشياء كثيرة: في غيرتي الشديدة، في بعض تصرفاتي الطفولية، و في قلة التدبير المنزلي و معرفتي بشؤون المطبخ. أخذني بنتاً وحيدة مدلّلة من أمها، و زاد في دلالي. قالت له أمي عندما خطبني إنني لا أحسن حتى تقشير الخيار!! فابتسم و قال: "بتتعلّمْ"، فردّت عليه أمي -و هي التي حاولت سابقاً أن تعلمني دون استجابة أو رغبه مني-: الله يعينك!!

كان عند كلمته، و حفظ أمانتها فيّ، فأكل المحروق، على الرغم من معدته الحسّاسة التي تتضرر من أقل شيء، و أكل الأكْل الزائد الملوحة، و غير المملح، و الخالي من البهارات، و المليء بالفلفل!!
أذكر أن أمي سألتني عن حالي بعد أيام من الزواج فأجبتها ببساطة: الزواج رائع، و طارق أروع من رائع، و المشكلة في الطبخ!!

كانت الأكلات التي تأخذ من بعض النساء نصف ساعة لإعدادها تأخذ مني نصف يوم، و لا تكون النتيجة دائماً محمودة العواقب.

لم يكن طارق -رحمه الله- الوحيد بين إخوته إلاّ أنه كان قرة عين أمه، و محل رعاية أخته. أذكر أنني سمعت حماتي مرة تقول له بالتعبير العامي الذي يفصح عن محبة و رضا لا حدود لهما: "حتى لو دست عالخبزة أنا بأكلها يمه"!!


أحسست يومها بالذنب و بالتقدير له على حسن خلقه و صبره، كان يثني بشدة مراراً و تكراراً على كل بادرة تقدّم في تعلمي لأمور المنزل، لدرجة أني أحياناً كنت أظن نفسي على وشك أن أصبح "الشيف ديمة"!! و أكتب كتاباً أو أقدم برنامجاً في فنون المطبخ!!

كنت أكتب وصفات الطعام و الحلويات على ورق، و لم أحفظ منها شيئاً، و أعود لها كلّما أردت طبخ طبق معين، و لو ضاعت وصفاتي لما عرفت الملح من السكر، و لكن وصفاتي ضاعت منذ سنوات، أو أضعتها قصداً، و نسيت ما تعلمت، و كأن ذاكرتي كانت مرتبطة بمن أكل و تذوق و ابتلع على مضض غير ظاهر، و أثنى و صبر و شكر و غفر، فلما ذهب، ذهب معه التدبير المنزلي الذي تعلمت.

كانت والدتي تطلب مني أن أطبخ بعد ذلك، فقلت لها: لم أحب يوماً عمل المطبخ و لا الطبخ، نسيت ذلك، و لا أنوي إحياء ذاكرتي، و لكني منذ مدة تناولت كعكة في بيت أحد إخواني، فأعجبني مذاقها و سهولة صنعها، فأخذت الطريقة، و اشترت أمي الأغراض بناء على طلبي منذ شهر، فلما استجمعت رغبتي، لبست ثوب الحرب، و سللت السكاكين، و لمّعت الأواني و الطناجر، و شمّرت عن ساعد الجد، و قطّبت الجبين، و عبست، و اقتحمت الساحة، و أقبلت على المهمة، و أعددت الكعكة، و وضعتها في الفرن كي أخبزها، و عندما فتحت الفرن لأرى فيما إذا نضجت صُعقت، فناديت أمي لترى ما رأيت، و قد لا تصدقون!! فقد تشكّل على وجه قالب الكعكة رسمة قلبٍ دون أن أرسمه؛ فالكعكة تُخلط خلطاً، و لا تُشكّل بشكلٍ معين، و تُعدّ في صينية لا في قالبٍ بشكل معين، لم أعجب؛ فاسم الكعكة بتعبير ربات المنازل "قدرة قادر"!! نعم تشكّل القلب بقدرة قادر، و وقفت عند المعنى ليس من باب الدروشة- كما قد يتخيل البعض- و لا الجنون، و تذكرت حنين الجمادات و الأشياء التي ثبتت بالأحاديث الصحيحة في سيرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- عندما حنّ إليه جذع الشجرة، و أثنى على الجبل الأصم "أُحُد" بأنه جبل يحب المسلمين و هم يحبونه، و كذلك الأرض، و موضع سجود المسلم يحنّ له بعد موته.

نضجت "قدرة قادر"، و أكل أهلي و فرحوا بإنجازي، و فاطمة فرحت لصورة القلب، و كان وراءها رسالة أخرى وصلتني بقدرة قادر لأعيد إحياء هذه الصفحة من سيرة ذلك الرجل العظيم (طارق أيوب) علّها تكون نبراساً لأزواجٍ من بعده ما بدّلوا تبديلاً عن سيرة أعظم الأزواج محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم.

على كل حال كان تدبيراً منزلياً متأخراً و محزناً، و الرسالة التي خرجت بها نصيحة إلى كل فتاة أن تستجيب لتعليم أمها قبل زواجها، و لا تتهرب حتى تستكمل عنصراً من عناصر الزوجة الصالحة التي أكرمها الرسول -صلى الله عليه و سلم- فجعل إطعامها لزوجها و عيالها صدقة منها عليهم، و رسالة إلى الأزواج ألاّ يجعلوا معدتهم الطريق إلى قلوبهم، بل أن يجعلوا الطريق مفتوحاً ممهداً دون شروط مسبقة، أو التزامات من طرف واحد، و ليتمعنوا بما جاء في المثل: "لا تقدحْ في ذوق زوجتك فقد اختارتك أولاً"!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
asma
عضو خطير
عضو خطير
avatar

انثى
عدد الرسائل : 159
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبة هندسة
مزاجي : romantic &funny
كلمتي : منتديات زمن العجائب
السٌّمعَة : 0
نقاط : 148
تاريخ التسجيل : 25/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو الحب بعينه .. من مذكرات زوجة الشهيد طارق ايوب   الأحد مايو 17, 2009 10:56 am

بالفعل هاد هو الحب الحقيقي

العفو وغض النظر عن هفوات الزوجة


رحمك الله طارق ايوب

مقال رائع



ميرسي امير البحر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمير البحر
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 1303
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
مزاجي : كن جميلا ترى الوجود جميلا
الأوسمة :
كيف تعرفت علينا؟؟؟ : آخر..
كلمتي : منتديات زمن العجائب
بلدي : الاردن
جنب دكانة ابو علي
السٌّمعَة : 5
نقاط : 1167
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو الحب بعينه .. من مذكرات زوجة الشهيد طارق ايوب   الأحد مايو 17, 2009 12:15 pm

الله يرخمو

مكووورة عالمرور الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا هو الحب بعينه .. من مذكرات زوجة الشهيد طارق ايوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: زمن العجائب للأسرة والمجتمع :: عالم المرأة :: الطبخ-
انتقل الى: